بعد عامين من الصمت.. ميركل تضطر للتدخل في البريكست

انشغلت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بالفوضى السياسية في بلادها، ما منعها من التدخل في أزمة البريكست، لكن مع استقرار حكومتها بدأت تدلو بدلوها في هذه القضية
تحرير:أحمد سليمان ٠١ أبريل ٢٠١٩ - ٠١:٤٤ م
في سبتمبر من عام 2017، فاز الحزب الديمقراطي المسيحي الذي كانت تقوده المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل آنذاك، في الانتخابات العامة في البلاد، لكن لم يتمكن من الحصول على أغلبية تمكنه من تشكيل الحكومة، ومنذ ذلك الحين، دخلت البلاد في فوضى سياسية، منعت المستشارة الألمانية التي كانت القائد الفعلي للاتحاد الأوروبي، من التركيز مع مشاكل القارة العجوز، وعلى رأسها قضية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لكن مع استقرار الأوضاع السياسية في برلين، بدأت ميركل في الانخراط في قضايا الاتحاد الأوروبي.
حيث أشارت شبكة "بلومبرج" الأمريكية إلى أن هذا الأسبوع من المقرر أن يشهد أبرز تدخل من ميركل في قضية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "البريكست"، منذ أكثر من عامين. وأضافت أن هذه الخطوة تأتي في الوقت الذي يسعى فيه الاتحاد الأوروبي لتجنب الفوضى السياسية التي تواجهها بريطانيا الآن. فمن المقرر أن تعقد ميركل