الانتخابات المحلية علامة لرفض الأتراك أردوغان

لم تكن خسارة حزب العدالة والتنمية السيطرة على المدن الكبرى في تركيا، سوى مؤشرات لرفض الشعب سياسات الرئيس رجب طيب أردوغان على المستوى السياسي والاقتصادي
تحرير:محمود نبيل ٠٢ أبريل ٢٠١٩ - ٠٣:٠٠ م
أردوغان
أردوغان
واجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الإثنين، هزيمة انتخابية ثقيلة في عدد من المدن الرئيسية في بلاده، وهو الأمر الذي كشف عن عوار ضخم في أساليب قيادته تركيا على مدى السنوات القليلة الماضية، بما يهدد مستقبله السياسي. إسطنبول، وهي المدينة التي سيطر على سياساتها لربع قرن من الزمان، لم تعد الآن تنحاز إلى عمدتها السابق، وذلك بعد ما أظهرت نتائج التصويت انتصار المعارضة في السابق على عمدة المدينة المركزية الهامة، سواء على المستوى الاقتصادي أو السياسي.
وفي تعليقها على هزيمة حزب أردوغان في المدن الرئيسية، أكدت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية أن انتصارات المرشحين من حزب المعارضة الرئيسي في تركيا بالعديد من كبرى مدن البلاد، بما في ذلك أنقرة العاصمة، كانت بمثابة هزيمة رمزية كبيرة لأردوغان نفسه، مما أفسد الهالة التي حاول رسمها لنفسه على مدى أكثر من عشرين عامًا