هل أسهم أبو ريدة في نقل السوبر الإفريقي إلى قطر؟

ازدادت موجة من الغضب بعد موافقة الاتحاد الإفريقي لكرة القدم على تنظيم مباراة السوبر الإفريقي بالدوحة، في ظل تزايد الانتقادات الموجهة للدولة المعروفة بدعمها للإرهاب
٠٢ أبريل ٢٠١٩ - ٠٣:٣٩ م
هاني أبو ريدة
هاني أبو ريدة
لم يتوقف كثيرون أمام التصرف الذي قام به الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، بإسناد تنظيم مباراة السوبر الإفريقي للدوحة، في المباراة التي جمعت بين الرجاء المغربي بطل الكونفدرالية، والترجي التونسي بطل دوري أبطال إفريقيا، وانتهت بفوز بطل المغرب بهدفين مقابل هدف ليتوج باللقب لأول مرة في تاريخه. قطر استضافت هذه النسخة من كأس السوبر الإفريقي التي أقيمت على ملعب جاسم آل ثاني، بعد انتهاء مرحلة تشييد الملاعب وتطوير بنيتها التحتية على مدى السنوات الماضية إلى الخطط التشغيلية لاختبار جاهزية الملاعب لتنظيم مونديال 2022.
والسؤال الذي يطرح نفسه كيف خرج تنظيم هذه البطولة من القارة السمراء، وتم إسناده لدولة تم قطع العلاقات معها لأنها من الدول المعروفة بدعمها للإرهاب.   لماذا وافق الكاف؟ الكاف لم يحترم أن هناك قطعا للعلاقات بين مصر وعدد من الدول العربية لقطر، بخلاف أن تونس أعلنت رفضها إقامة اللقاء في الدوحة لأحقية