بعد سقوط بوتفليقة.. 6 أسئلة تجب الإجابة عنها

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، تقدم مساء أمس الثلاثاء، باستقالته، استجابة للضغط الشعبي، فهل تتوقف المظاهرات في الجزائر بعد إسقاط رأس النظام؟
تحرير:أحمد سليمان ٠٣ أبريل ٢٠١٩ - ١١:٢٢ ص
احتجاجات الجزائر
احتجاجات الجزائر
شهران من المظاهرات المستمرة في الجزائر، بدأت بالاعتراض على إعلان رئيس البلاد عبد العزيز بوتفليقة، ترشيح نفسه في الانتخابات الرئاسية، والتي انتهت بإجبار الرئيس الجزائري، مساء أمس الأربعاء، على تقديم استقالته من منصبه، إلا أن هذا القرار لن يكون كافيا لوقف المظاهرات التي كان العالم، وأوروبا على وجه الخصوص، تراقبها عن كثب، وعقد مقارنات بين الحراك في الجزائر، وثورات الربيع العربي، فالجزائر ليست أكبر منتج للطاقة في إفريقيا فقط، ولكنها لاعب رئيسي في مواجهة الجماعات الإرهابية، ومنع الهجرات غير الشرعية.
1- ما الذي تسبب في بدء الاحتجاجات من الأساس؟ تقول شبكة "بلومبرج" الأمريكية، إن المظاهرات اندلعت في البداية داخل العاصمة الجزائر بعد أن أعلن بوتفليقة أنه سيرشح نفسه لولاية خامسة، حيث أعرب المتظاهرون عن ضيقهم من الفساد والبطالة المرتفعة. الاحتجاجات توسعت لتشمل إضراب العمال والمدرسين والطلاب، وكذلك إغلاق