سقوط بوتفليقة يثير قلق حلفاء الجزائر

تواجه الجزائر حقبة جديدة بعد استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، العديد من الأسئلة تدور الآن حول ماذا سيحدث بعد ذلك لهذا البلد الغني بالغاز والحليف الرئيسي للغرب
تحرير:أحمد سليمان ٠٣ أبريل ٢٠١٩ - ٠٢:٤٢ م
بوتفليقة
بوتفليقة
تقدم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، مساء أمس الثلاثاء، باستقالته من منصبه، إلى المجلس الدستوري في البلاد، وذلك بعد شهرين من الاحتجاجات المستمرة ضد الرئيس الذي استمر في السلطة منذ 20 عاما، وظهر بوتفليقة البالغ من العمر 82 عامًا في المقاطع المصورة التي عرضها التليفزيون الوطني مساء الثلاثاء وهو يسلم خطاب الاستقالة إلى رئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز، وبدا بوتفليقة، الذي لم يتحدث إلى الأمة علنا منذ سكتة دماغية عام 2013، شاحبا وضعيفا وكان يرتدي رداء تقليديا بدلا من بدلاته المعتادة.
وأشارت شبكة "فرانس 24" الفرنسية، إلى أن المجلس الدستوري الجزائري المؤلف من 12 عضوا، بدأ صباح اليوم الأربعاء، اجتماعا لمناقشة استقالة بوتفليقة، حسب ما تنص عليه المادة 102 من الدستور. وخرج آلاف المتظاهرين الجزائريين الذين أسقطوا الرئيس الذي حكم البلاد لمدة 20 عامًا، وكان لاعبا أساسيا في المشهد السياسي