بوتفليقة للجزائريين: سامحوني عن كل تقصير ارتكبته

٠٣ أبريل ٢٠١٩ - ٠٥:٣٢ م
في رسالة وداع إلى الشعب الجزائري، طالب الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة، المسامحة والمعذرة والصفح عن كل تقصير ارتكبه بكلمة أو فعل، قائلا: "يعلم الله أنني كنت صادقا ومخلصا خلال عشرين سنة". وأضاف بوتفليقة، "أعمالي خلال 20 سنة لم تكن معصومة من الخطأ والزلل.. وأطلب منكم أن تعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا". وتابع، "أطلب منكم أن تظلوا موفين الاحتفاء والتبجيل لمن قضوا نحبهم من شهداء حرب التحرير". واستطرد بوتفليقة: "أتمنى أن أغادر الساحة السياسية، وأنا لاحزين ولا خائف على مستقبل بلدنا".
كما تمنى "ألا تتوقف المسيرة الوطنية وأن يأني من سيواصل قيادتها نحو آفاق التقدم".وأخطر بوتفليقة، رسميا، المجلس الدستوري باستقالته، مساء أمس، وذلك قبل انتهاء فترة رئاسته الرابعة. وأعلن الفريق، أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الجزائري، رئيس أركان الجيش، مساء أمس، أنه لا مجال للمزيد من تضييع الوقت ويجب