شبهة وحذاء قديم.. خيوط كشفت قاتل «توأم» الشرقية

انتهى فريق الطب الشرعي من التشريح وجرى تشييع الجنازة ودُفن الطفلان في مقابر الأسرة بالقرية بعدما أدى المُشيعون الصلاة عليهما في مسجد أبو مرسي العراقي
تحرير:إسلام عبد الخالق ٠٣ أبريل ٢٠١٩ - ٠٥:٥٥ م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
طفلان في عمر الزهور حضرا إلى الدنيا معًا وفارقاها معا تاركين علامات أراد بها شقيقهما القاتل تنفيذ خطته الشيطانية وأن تبدو كما لو أن الموت تسبب فيه اللهو واللعب. لم يختلف الحال كثيرًا في قرية «البلاشون» التابعة لدائرة مركز بلبيس بمحافظة الشرقية اليوم عن سابقه ليلة أمس والليلة التي تسبقها؛ فالجميع واجمون والصمت يعلو الوجوه حزنًا على طفلين توأم كُتبت نهاية حياتيهما معًا كما جاءا إلى الدنيا، ولم يبقَ من رحيلهما سوى شبهة جنائية أفصح عنها تقرير مفتش الصحة الذي عاين الجثتين فور العثور عليهما غارقين في مياه مروى مائي.
و«المروى»، هو حوض بسيط لتجميع مياه ماكينة الري وإعادة توزيعها واستخدامها في ري أرض حقل زراعي ملك لعائلة الطفلين بالقرية. الحال لم يختلف كثيرًا عن سابقه داخل منزل أسرة الطفلين، فأغلب رجال البيت ممن استيقظوا أمس للبحث عنهما بعد اختفائهما لساعات، وظهر حزنهم جليا وقت اكتشاف جثتيهما في «المروى»،