حكاية أبو المجد مع رواية «أولاد حارتنا» لنجيب محفوظ

المفكر أحمد كمال أبو المجد تعددت مؤلفاته ما بين الدستورية والإسلامية.. والمعلم: نجيب محفظ اشترط أن يكتب الدكتور أحمد كمال أبو المجد مقدمة رواية أولاد حارتنا
تحرير:أمين طه ٠٤ أبريل ٢٠١٩ - ٠٣:١٠ م
الدكتور أحمد كمال أبو المجد- أرشيفية
الدكتور أحمد كمال أبو المجد- أرشيفية
«الكاتب والمفكر أحمد كمال أبو المجد».. رغم توجهه الإسلامي كان دائما على مقربة من السلطة خلال عهود مختلفة، وألف عدة مجلدات قانونية ودستورية خلال مسيرته المؤثرة في السياسة العالمية على مدى العقود الماضية. وأمس الأربعاء، انتهت رحلة المفكر مع الحياة، عن عمر يناهز 89 عاما، وتقلد الفقيد عددا من المناصب المهمة، وفي مقدمتها منصب وزير الإعلام، ونائب رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان بعد تأسيسه، وعضو بمجمع البحوث الإسلامية وفقيه قانوني ودستوري، ومحام دولي، إضافة لتأليف العديد من الكتب في عدة مجالات.
رؤية إسلامية معاصرة شارك الراحل أحمد كمال أبو المجد مؤلفات عدة، منها ما هو متعلق بالقوانين والدساتير ومنها ما هو متعلق بالشأن الإسلامي، مثل: الرقابة على دستورية القوانين في الولايات المتحدة ومصر، القاهرة، عام 1960، والرقابة القضائية على أعمال الإدارة، القاهرة، عام 1964، والنظام الدستورى لدولة الإمارات