انتقاد الصين.. سلاح انتخابي في دول جنوب شرق آسيا

الشكوك المتزايدة من دول جنوب شرق آسيا تجاه مبادرة "الحزام والطريق" الصينية، تنذر بزيادة التوتر في المنطقة في إطار حرب بكين التجارية مع الولايات المتحدة
تحرير:أحمد سليمان ٠٥ أبريل ٢٠١٩ - ٠٢:٢٢ م
مصنع صيني
مصنع صيني
في ظل الصراع الصيني الأمريكي المحموم اقتصاديا وسياسيا، والذي ينعكس على أرض الواقع في الحرب التجارية بينهما، تسعى الصين لإعادة الاتزان لعلاقاتها بجوارها الإقليمي المتمثل في دول جنوب شرق آسيا، وتستضيف بكين في وقت لاحق من هذا الشهر ثاني جلسات مبادرة "الحزام والطريق" التي دشنتها بكين عام 2017 لإعادة إحياء طريق الحرير القديم، لكن ذلك يأتي وسط مخاوف وشكوك عديدة تحيط بالمبادرة وشروط التمويل الذي تقدمه للمشروعات في الدول المختلفة، وتسعى الصين في نسخة هذا العام إلى إصلاح تلك المبادرة ومعالجة قضاياها الأكثر إلحاحا لنزع فتيل الانتقادات من قبل شركائها.
وذكر تحليل أوردته شبكة "سي إن إن" الأمريكية أن العداء للصين أصبح ورقة انتخابية رابحة في دول مختلفة في جنوب شرقي القارة الآسيوية، وأن سياسة بكين التقليدية التي تتمثل في كسب الأصدقاء في محيطها الآسيوي بدأت تفقد بريقها. ويقول التحليل إن نفوذ وقوة الصين ينقلبان ضدها كلما ازدادت قربًا من سعيها لتكون قوة