نيران كاذبة وأشباح ملثمة.. ليلة ذبح «بدر قليوب»

خلافات بين عائلتين بسبب رش المياه تطورت إلى مشاجرة بالأيدي.. الشقيقان أشعلا النيران خلف منزل عم المجني عليه لإشغال الأهالي واستعانا بمجهولين لقتل جارهم أمام أقاربه
تحرير:محمد رشدي ٠٦ أبريل ٢٠١٩ - ١٠:٠٩ ص
بسبب خلافات الجيرة، لجأ شقيقان بمدينة قليوب إلى حيلة شيطانية يستطيعان من خلالها الانتقام من جارهما الذي أذلّهما خلال مشاجرة سابقة بينهم؛ حيث قاما بإشعال النيران في مخلفات زراعية ملاصقة لمنزل جارهما، ومع تصاعد أدخنة النيران، وانشغال الأهالي والجيران بإخمادها، دخل «تروسيكل» محملا بالعديد من الرجال المدججين بالأسلحة البيضاء (اتفق معهم الشقيقان قبل إضرام النيران) واستطاعوا الظفر بالجار خصم من حرضهم، وقام الشقيقان بقتله بعد تكبيله وإذلاله، في غفلة من الأهالي المشغولين بإخماد النيران.
«إحنا معندناش حد مات.. ولمّا نجيب حق "بدر" هانتكلم».. بتلك الكلمات المقتضبة رفضت عائلة المجني عليه «بدر رمضان» 18 عاما، الحديث لـ«التحرير»، بينما أوضح أحمد الصاوي، 35 سنة، مزارع، وشاهد عيان على الواقعة، أن الشارع الذي وقعت به جريمة القتل بعزبة المثلث بكوم أشفين بقليوب،