«هانتحر من الأتوبيس».. رحلة الموت من ماسبيرو للجامعة

تحرير:محمد الأشموني ٠٦ أبريل ٢٠١٩ - ١٢:١١ م
أتوبيس نهري
أتوبيس نهري
قررت صاحبة الـ 56 عاما، وضع كلمة النهاية لحياتها، بسبب خلافات زوجية، حولت حياتها إلى جحيم، استقلت الأتوبيس النهري من ماسبيرو، بعدما عقدت النية على إلقاء نفسها في مياه النيل، وخلال رحلته إلى جامعة القاهرة، ألقت بجسدها في الماء.. أثناء مرور الخدمات الأمنية المعينة لتأمين المسطح المائى لنهر النيل بمنطقة المنيل، بدائرة قسم شرطة مصر القديمة، تلاحظ لهم سقوط إحدى السيدات من على متن الأتوبيس النهرى، خلال رحلته النهرية من محطة ماسبيرو متجهاً لمحطة جامعة القاهرة.
على الفور أسرعت الخدمات الأمنية نحوها وتمكنوا من إنقاذها وانتشالها قبل الغرق، وبسماع أقوالها تبين أنها ربة منزل، في السادسة والخمسين من العمر، مقيمة بدائرة قسم شرطة السلام بالقاهرة، وقالت إنها ألقت بنفسها في النيل لمرورها بضائقة نفسية على إثر خلافات زوجية ومشاكل عائلية، في محاولة للانتحار. تم إخطار