فيصل ندا.. أبو الدراما المصرية الذي فشل في التمثيل

تدين الدراما المصرية بالكثير لـ"فيصل ندا"، الذي واجه صعابًا عديدة لتقديم مسلسلات تليفزيونية، كانت في بدايتها نوعًا فنيًا غريبًا، وغير مرغوب فيه
تحرير:كريم محجوب ٠٧ أبريل ٢٠١٩ - ٠٧:٠٠ م
فيصل ندا
فيصل ندا
لكل مجال رمز خاص، فحين نسمع كلمة الرواية يخطر في بالنا نجيب محفوظ، وإذا ذكرت القصة القصيرة ذُكر يوسف إدريس، والتأليف المسرحي يقترن بـ"توفيق الحكيم"، كذلك كتابة المسلسلات التليفزيونية، فيأتي الكاتب الكبير والمؤلف الرائع فيصل ندا، حاضرًا بقوة أعماله وسمو محتواها، ورقي أفكاره، وكلماته. اليوم نحتفل بعيد ميلاد "ندا"، الذي لم يتخيل يومًا أنه سيصبح كاتبًا، فكان حلمه التمثيل، وعرض على والده هذا فأخبره أن يكمل تعليمه، وبعدها يفعل ما يريد، فالتحق بكلية التجارة جامعة القاهرة، آخذًا معه هذا الحلم، الذي رفضه بعد ذلك وابتعد عنه.
في أثناء دراسته في الكلية، كون مع زملائه فريقًا للتمثيل، وبهم أنشأ أول مسرح في "تجارة القاهرة"، وحينها كتب أولى رواياته "قيس ولبنى"، وأخرجها مسرحيًا الراحل الكبير فؤاد المهندس. بعدها عرض عليه أحد الأصدقاء أن ينتقل إلى التليفزيون، فذهب إلى مبنى ماسبيرو، وكان قيد الإنشاء، والتقى هناك المخرج حسين كمال،