عتاب وسر وجثة ممزقة.. ماذا حدث في «نفق فيكتوريا»؟

المجني عليه اجتمع بصداقة مع مسجل خطر ومكنه من العمل معه فكان جزاؤه رفع مطواة عليه فى أول مشاجرة بينهما استخلصها السائق وأصاب بها تابعه فى وجهه ليقرر الأخير قتله
تحرير:سماح عوض الله ٠٨ أبريل ٢٠١٩ - ٠٧:٠٠ م
قتل بسكين- أرشيفية
قتل بسكين- أرشيفية
«إزاي واحد زي ده يعلم عليا علامة فى وشي.. أفضل أشوف علامته طول عمرى كل لما أبص فى المراية.. إزاي يستقل بيا ويعمل فيا كدا وأنا اللي مشيب المنطقة وشايل قضايا واسمي سوابق» كانت هذه هى البداية التى انطلق منها مسجل خطر سبق اتهامه فى ثلاث قضايا ضرب ومشاجرات، إلى تنفيذه حكم الإعدام فى سائق صديق عمره، الذى اعتاد على مقاسمته الطعام والشراب والتسكع والأموال والعمل أحيانًا، لكن بسبب خلافات مادية دخل الخلاف بين الصديقين، وتطور إلى مشاجرة كان نصيب العاطل فيها جرحا قطعيا بالوجه، دفعه إلى ارتكاب جريمة قتل صديقه.
الجثة فى النفق أثار العثور على رجل ممزق الصدر ينزف فى الشارع، داخل نفق فيكتوريا بدائرة قسم شرطة الشرابية بالقاهرة، حالة من الذعر بين الأهالي، ما استدعى الاستنفار الأمني لكشف غموض الجريمة، بعدما تبين تمزيق المجني عليه بسنجة، ومصرعه متأثرًا بإصابته فور نقله إلى المستشفى، دون فرصة للإدلاء باسم قاتله، واشترك