«متزعلش هسيبك لوحدك في الدنيا».. ليلة بكت فيها حلوان

هادي تزوجت والدته عقب وفاة والده وانتقلت من المنيا إلى القاهرة.. أخبر شقيقه الأكبر بأنه سئم من حياته بسبب زوج والدتهما.. وقام بشنق نفسه بحبل في سقف الشقة
تحرير:محمد رشدي ٠٩ أبريل ٢٠١٩ - ٠٩:٤٦ ص
«هادي محمد» طفل لا يتجاوز عمره الـ15 عاما، نشأ مع شقيقه الأكبر «أحمد» بصحبة والديهما بمحافظة المنيا، على الرغم من ضِيق رزق الأب، عاشت الأسرة الصغيرة في سعادة وراحة بال قبل أن يُغيّب القدر رب الأسرة في حادث سيارة، لتقرر الأم الانتقال بولديها إلى القاهرة والإقامة بصحبة خالها، بعد عدة سنوات ومع كِبر سن خالها، قرر الخال تزويج ابنة شقيقته بشخص تقدم لها يدعى «أبو عمر»، الذي تعهد بحسن معاملة الولدين واعتبارهما بمثابة ابنين له، وبالفعل تزوجت الأم وانتقلت للعيش مع زوجها بصحبة نجليها بمنطقة حدائق حلوان.
عقب أعوام بسيطة من الزواج، رُزقت الأم بـ3 أبناء من زوجها، لتتبدل معاملة الزوج لأبناء زوجته، بسبب تفضيل أبنائه عليهما، وعلى الرغم من عمل الولدين مع زوج والدتهما في محل منظفات صناعية مِلكه بالمنطقة، فإن ذلك لم يشفع لهما عند زوج الأم، لتنتهي معاملته السيئة لهما بانتحار الابن الأصغر «هادي»،