«دير ياسين».. 71 عاما على أبشع مذابح الصهيونية

هاجمت عصابتا «أرجون» و«شتيرن» الصهيونيتين قرية دير ياسين المسالمة.. راح ضحية المذبحة 254 شهيدا وفقا لصحفيين غطوا الوقائع.. هاجر كثير من الفلسطينيين بعدها
تحرير:بيتر مجدي ٠٩ أبريل ٢٠١٩ - ٠٩:٥٥ ص
اليوم 9 أبريل، تمر الذكرى الواحدة والسبعون لمذبحة دير ياسين الواقعة غربي مدينة القدس، التي ارتكبتها يد الجماعتين الصهيونيتين «أرجون» و«شتيرن»، فقط بعد أسبوعين من توقيع معاهدة سلام طلبها رؤساء المستوطنات اليهودية المجاورة ووافق عليها سكان قرية دير ياسين، راح ضحية هذه المذبحة أعداد كبيرة من سكان القرية من الأطفال، وكبار السن والنساء والشباب. وعدد من ذهب ضحية هذه المذبحة مختلف عليه، إذ تذكر المصادر العربية والفلسطينية أنهم بين 250 و360 «شهيدا» تم قتلهم، بينما تذكر المصادر الغربية أن العدد لم يتجاوز 109 «شهداء».
بعدما سحبت بريطانيا قواتها من فلسطين عام 1948، ومع وجود حالة من الفوضى بدأت المعارك بين الفلسطينيين والجماعات الصهيونية، حيث شن جيش التحرير العربي المؤلف من الفلسطينيين ومتطوعين من مختلف البلدان العربية هجمات على الطرق الرابطة بين المستوطنات اليهودية، وسميت بـ«حرب الطرق»، وأحرز العرب تقدما