الشلل يضرب الجزائر في أول أيام رئاسة بن صالح

في يومه الأول في السلطة، يواجه الرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح، تظاهرات رافضة لحكمه، وإضرابات تسببت في حالة من الشلل في جميع أنحاء البلاد
تحرير:أحمد سليمان ١٠ أبريل ٢٠١٩ - ٠٢:٠٤ م
مظاهرات الجزائر
مظاهرات الجزائر
في جلسته الحاسمة التي عقدها أمس الثلاثاء، أقر البرلمان الجزائري بغرفتيه، المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة، خلوَّ منصب الرئيس، بعد استقالة رئيس البلاد عبد العزيز بوتفليقة في الثاني من أبريل الجاري عقب مظاهرات شعبية استمرت لستة أسابيع اعتراضا على ترشحه لعهدة رئاسية خامسة، وتولى عبد القادر بن صالح رئيس المجلس التشريعي بتولي رئاسة البلاد بشكل مؤقت لمدة 90 يوما، تجرى خلالها انتخابات رئاسية وفقا للدستور، إلا أن بن صالح الذي يُعد أحد أعمدة نظام بوتفليقة يواجه رفضا شعبيا.
حيث شهدت شوارع العاصمة الجزائر، بعد انتهاء جلسة البرلمان أمس الثلاثاء، مظاهرات للطلبة رافضة تعيين بن صالح، وتطالب بخروج أعمدة النظام السابق. وقالت الصحفية الجزائرية إيمان عومير في مقال لها على موقع "TSA عربي" إن الشرطة الجزائرية تعاملت مع التظاهرات بحزم واستخدمت خراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع