«نسكر ونقتله».. لغز جثة المصنع المهجور بالخليفة

خلاف بين مسجلين خطر انتهى بمقتل أحدهما.. استدرجه لشرب الخمر بشقته ونصب له كمينا بمساعدة صديقه.. هشم جمجمته بسنجة.. القتيل تحرك والدماء تسيل من رأسه ليموت بمصنع قماش مهجور
تحرير:محمد الأشموني ١١ أبريل ٢٠١٩ - ١٢:٠٠ م
"الكاس داير والكيف عال".. كانت ساعة "حظ وفرفشة" قبل أن تتحول إلى مأساة.. جلس الصديقان يحتسيان الخمر، حالة من السعادة كانت تغمر المكان، في الوقت الذي كان الحقد يملأ قلب أحدهما الذي بيت النية على التخلص من صاحبه، مستعينا بعاطل، أخبره أنه سوف يستدرج المجني عليه إلى أحد الأماكن لشرب الخمر، وعندما يتأكد من فقدانه الوعي، سينقض عليه منهيا حياته، بسبب خلافات شخصية بينهما، وفي الوقت المحدد حضر العاطل لمساعدة صاحبه في مخططه الدموي، وطعنا المجني عليه بسلاح أبيض، وظنا أنه مات، لكنه أبى أن يموت إلا في فراشه، فتوجه إلى المصنع المهجور، حيث عثر على الجثة.
مسجل خطر، اعتاد من وقت لآخر الجلوس مع صديقه المقرب، لاحتساء الخمر، وإنفاق ما جمعه طوال اليوم على المخدرات والكحوليات، ولكنه اختفى فجأة في ظروف غامضة، في الوقت الذي تلقى فيه المقدم أحمد سعيد رئيس مباحث قسم شرطة الخليفة، بلاغا بالعثور على جثة داخل مصنع قماش مهجور بشارع الأشراف بدائرة القسم، وبها إصابة