عودة «النصر للسيارات» حقيقة أم اتفاقيات على الورق؟

ما هو مصير مذكرات التفاهم؟ ولماذا لا يتم تفعيلها؟ وهل يمثل هذا سعيًا لإعادة المصنع للحياة من جديد؟ أم تظل هذه التحركات الحثيثة للدولة «محلك سر»؟
تحرير:كريم ربيع ١٠ أبريل ٢٠١٩ - ٠٦:٠٠ م
وقعت الشركة القابضة للصناعات المعدنية، مذكرة تفاهم مع شركة بروتون الماليزية لصناعة السيارات، لبحث إمكانية التعاون في تطوير شركة ومصنع النصر للسيارات، بعد أن زار فريق من «بروتون» مصنع النصر، وأبدوا اهتمامًا بالشراكة كما وعدوا بإجراء دراسة جدوى. وكان هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام، قد أعلن منذ أيام، وتحديدًا في نهاية مارس الماضي، توقيع اتفاق مبدئى مع شركة «نيسان» اليابانية، للدخول فى شراكة مع شركة «النصر للسيارات» لإنتاج نحو 100 ألف سيارة سنويًا.
مذكرة تفاهم مع بروتون الماليزية وقعت الشركة القابضة للصناعات المعدنية، مذكرة تفاهم مع شركة بروتون الماليزية لصناعة السيارات، لبحث إمكانية التعاون في تطوير شركة ومصنع النصر للسيارات، بعد أن زار فريق من «بروتون» مصنع النصر، وأبدوا اهتمامًا بالشراكة كما وعدوا بإجراء دراسة جدوى. وكان هشام توفيق،