بعد الجيش.. هل تنحاز الشرطة السودانية للمتظاهرين؟

يستمر المحتجون السودانيون في اعتصامهم أمام مقر القيادة العامة للجيش بالعاصمة السودانية الخرطوم للمطالبة برحيل الرئيس عمر البشير، وسط دعم واضح من الجيش، فهل تتدخل الشرطة؟
تحرير:أحمد سليمان ١٠ أبريل ٢٠١٩ - ٠٤:١٦ م
الجيش السوداني والمتظاهرين
الجيش السوداني والمتظاهرين
لليوم الخامس على التوالي، استمر السودانيون في اعتصامهم أمام مقر القيادة العامة للجيش، وسط العاصمة السودانية الخرطوم، وأعلن المعتصمون مطالبهم بشكل واضح، تمثلت في رحيل الرئيس السوداني عمر البشير من منصبه، بعد نحو عشرين عاما في السلطة، ومنذ بدء التظاهرات في التاسع عشر من ديسمبر الماضي اعتراضا على الظروف المعيشية الصعبة، والانهيار الاقتصادي، دائما ما كانت تتدخل الشرطة لقمع المتظاهرين، في الوقت الذي دافع فيه رجال الجيش عن المتظاهرين، فهل تنضم الشرطة السودانية مع الجيش لصف المتظاهرين؟
ففي فجر يوم أمس الثلاثاء، شنت عناصر جهاز المخابرات الوطني السوداني وشرطة مكافحة الشغب هجوما على اعتصام القيادة العامة؛ في محاولة لفضه. واستخدمت القوات الأمنية قنابل الغاز والرصاص الحي لتفريق المتظاهرين الذين دخل اعتصامهم، الأربعاء، اليوم الخامس على التوالي. إلا أن قوات من الجيش السوداني تصدت للهجوم،