اعتذار وطوارئ ومجلس عسكري.. بيان الجيش السوداني

١١ أبريل ٢٠١٩ - ٠٢:١٧ م
مظاهرات السودان - صورة أرشيفية
مظاهرات السودان - صورة أرشيفية
بعد حوالي 4 أشهر على انتفاضة الشعب السوداني ضد رئيسه عمر البشير، وبعد اعتصام دام عدة أيام، خرج الجيش السوداني اليوم معلنا انتهاء عهد البشير، حاملا رسالة للشعب المثابر في المطالبة بحقوقه، وأبرز نقاطها: «اللجنة الأمنية العليا تابعت منذ فترة طويلة ما يجري في مؤسسات الحكم من فساد وسوء الإدارة، أفراد الأجهزة الأمنية عاشوا ذات الفقر الذي عاشه الشعب السوداني، صبر أهل السودان يفوق قدرة البشر، الشباب خرج في تظاهرات سلمية للاحتجاج على الأوضاع المعيشية، اللجنة الأمنية تعتذر للشعب السوداني عما جرى من قتل وأعمال عنف».
وكان أيضا من أهم نقاط البيان:- نبهنا مؤسسة الرئاسة من حدوث شروخ في الجيش.- اللجنة الأمنية العليا قررت تنفيذ ما لم يتحسب له رأس النظام.- اللجنة الأمنية تعلن عن فترة انتقالية لمدة عامين.- نعلن اقتلاع رأس النظام والتحفظ عليه في مكان آمن.- تعطيل العمل بالدستور وإعلان حالة الطوارئ.- حل مجلس الوزراء وحل حكومات