سياسيون: السودانيون تعلموا من تجارب الدول الأخرى

وزير الدفاع أعلن عن مرحلة انتقالية لمدة عامين.. عمرو هاشم: السودانيون يسيرون بهدوء وعزل البشير إيجابي.. البحيري: استمرار حراك الشارع يتوقف على قوى الثورة
تحرير:بيتر مجدي ١١ أبريل ٢٠١٩ - ٠٤:٠٣ م
في موجة جديدة من الانتفاضات والحراك الشعبي في بعض الدول العربية خلال الأشهر القليلة الماضية، وعلى غرار ما حدث في تونس ثم مصر عام 2011، استطاع الشعب السوداني خلال حراك بدأ في الشارع منذ ديسمبر الماضي، وعلى مدار 4 أشهر، من إجبار الرئيس عمر البشير على الرحيل، ومنذ عدة ساعات أعلن وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف، الإطاحة بنظام الرئيس عمر البشير، وتشكيل مجلس انتقالي عسكري لإدارة البلاد في مرحلة انتقالية لمدة عامين، سيتم خلالها تعطيل دستور 2005 الانتقالي، لحين وضع دستور جديد وإجراء انتخابات جديدة، ما يطرح تساؤلات حول مستقبل السودان.
وأعلن وزير الدفاع السوداني عن مجموعة بنود لإدارة الفترة المقبلة، منها ما يخص الشعب السوداني، ومنها ما هو خارجي يخص علاقة السودان بالأمم المتحدة ودول الجوار والمعاهدات والمواثيق الدولية. وفيما يخص الشعب السوداني كانت أبرز البنود، تشكيل مجلس عسكرى انتقالي يتولى إدارة حكم البلاد لفترة انتقالية، مدتها عامان،