فقدان الأحبة يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب

عند الإصابة بالحزن الشديد نتيجة موت أحد الأشخاص المقربين قد ينتج عن هذا الأمر الإصابة بمرض فتاك، لذا ركزت الدراسات على العلاقة بين الإجهاد وأمراض القلب
تحرير:فيروز ياسر ٢٥ أبريل ٢٠١٩ - ٠٦:٠٠ م
فقدان الأحبة
فقدان الأحبة
فقدان الأحبة أمر في غاية الصعوبة، حيث يعاني الشخص الذي يفقد حبيبا لديه من مشكلات جسدية ونفسية نتيجة الحزن والمرور بحالة لم يسبق لها مثيل. تشير الأبحاث إلى أن الإجهاد الناتج عن فقدان أحد الأحبة قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، فالأشخاص الذين يعانون من اضطرابات مرتبطة بالإجهاد، مثل اضطراب ما بعد الصدمة، هم أكثر عرضة بنسبة 64% لخطر الإصابة بفشل القلب في السنة الأولى من حدوث صدمة. كما درس الباحثون المرضى الذين يعانون من الاضطرابات المرتبطة بالإجهاد، وهي مجموعة من الحالات النفسية الناجمة عن حدث مرهق، وذلك حسبما ذكر موقع «الديلي ميل» البريطاني.
عند الإصابة بالحزن الشديد نتيجة موت أحد الأشخاص المقربين قد ينتج عن هذا الأمر الإصابة بمرض فتاك أو التعرض لهجمات عنيفة، لذا ركزت الدراسات السابقة التي تبحث في العلاقة بين الإجهاد وأمراض القلب في الغالب على قدامى المحاربين الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة. لكن الباحثين في جامعة أيسلندا ومعهد كارولينسكا