بعد الخروج المُهين.. خسائر مجلس الخطيب في كرة القدم

بعد مرور ما يقرب من عام على توليه رئاسة توالت نكسات فريق الكرة بفقدان البطولة تلو الأخرى ليظهر جليًا أمام ملايين الجماهير أن سحر الخطيب وبريق عينينه لم يساند الفريق.
تحرير:محمد حسن صيام ١٣ أبريل ٢٠١٩ - ٠٩:٤٦ م
الخطيب
الخطيب
فقد النادي الأهلي بطولة جديدة بعدما ودع الفريق الأول لكرة القدم، بطولة دوري أبطال إفريقيا، رغم الفوز على نظيره ماميلودي صن داونز الجنوب إفريقي، بهدف نظيف، جاء عن طريق وليد أزارو، في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم السبت، على ملعب استاد الجيش ببرج العرب، ضمن مواجهات إياب دور ربع النهائي من البطولة الإفريقية، ليفشل المارد الأحمر، في العبور إلى الدور القادم بعدما تلقى خسارة قاسية، بخماسية نظيفة، في مواجهة الذهاب التي أقيمت على استاد لوكاس موريبي بجنوب إفريقيا.
منذ أن فاز محمود الخطيب برئاسة القلعة الحمراء في 30 نوفمبر الماضي، ظن الجميع أن الفريق سيغرد وحيدًا في التتويج بالبطولات، لأن المسؤول عن إدارة النادي هو واحد من أفضل اللاعبين في تاريخ الأهلي، بل إن أهم شعار لعب عليه الخطيب ومجلسه خلال الانتخابات هو عودة الفريق لمنصة البطولات القارية، لكن بعد مرور أكثر