أهلا بك في وكر الثعابين .. قرية ميت برة سابقا

«التحرير» داخل قرية ميت برة التي تنتشر بها الثعابين السامة.. الوحدة الصحية بالقرية ليس بها أمصال لعلاج سموم الثعابين وتنتشر بها الكلاب الضالة.. والفلاحون: الخطر يحيط بنا
تحرير:خالد وربي - تصوير: دعاء السيد ١٦ أبريل ٢٠١٩ - ١٠:٠٠ ص
مات الشاب الأربعيني مع بداية يوم شاق من العمل في أرضه الزراعية.. مات أسامة الجنايني المزارع ابن قرية «ميت برة» التابع لمركز قويسنا بمحافظة المنوفية نتيجة إصابته بلدغة ثعبان من نوع «الكوبرا» شديد السمية. جميع محاولات إنقاذه باءت بالفشل، بعد أن حاول إنقاذ نفسه داخل قريته، حيث لا يوجد سوى وحدة صحية لم يجد بها المصل المضاد للسم، فذهب إلى مستشفى قويسنا وهو أقرب مستشفى إليه ويبعد نحو 8 كيلو عن قريته ولم يسعفه هذا المستشفى فمات على الفور. منذ عام تقريبا لقى أكثر من 10 حالات حتفهم بقرية مجاورة هى قرية شبرا بخوم نتيجة لدغ الثعابين.
القصة يرويها أبناء قريته، إذ يقول محمد شاهين، أحد أبناء قرية ميت برة بمحافظة المنوفية في تصريحات خاصة لـ«التحرير» من داخل مركز ووكر الثعابين بالقرية في مكان يدعى «حوض الجنابية الصغيرة»، يقول شاهين «الشاب الذى توفى اسمه أسامة الجنايني، لم يجد وحدة صحية تنقذه داخل القرية