خطوط ماي الحمراء في مفاوضاتها مع العمال تضعف موقفها

مع استمرار المفاوضات بين الحكومة البريطانية وحزب العمال المعارض، للتوصل لاتفاق حول البريكست، يرى مراقبون أن ذلك أمر بعيد المنال، بسبب تمسك الحكومة بخطوطها الحمراء
تحرير:أحمد سليمان ١٥ أبريل ٢٠١٩ - ١٢:٠٣ م
ماي وكوربين
ماي وكوربين
تأجيل في التاسع والعشرين من مارس الماضي، وتأجيل آخر في الثاني عشر من أبريل الجاري، هكذا تمكنت بريطانيا من الهروب من خطر الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، لمرتين، والآن تحاول رئيس الوزراء البريطانية التوصل إلى الحصول على موافقة حزب العمال المعارض، على اتفاقها للبريكست الذي توصلت إليه مع الاتحاد الأوروبي، إلا أن المفاوضات بين الحكومة وحزب العمال، قد لا تصل إلى حل في الأمد القريب، خاصة وسط تمسك الحكومة بخطوطها الحمراء، فيما يتعلق بالدخول في اتحاد جمركي مع الكتلة الأوروبية، وفقا لمصادر مطلعة على المفاوضات.
حيث نقلت صحيفة "الجارديان البريطانية" عن دافيد ليدينجتون، الذي يقود فريق الحكومة في المفاوضات مع حزب العمال، إن الطرفين اقتربا من التوصل إلى تسوية، إلا أنه نفى ما يقال حول أن الحكومة كانت قريبة من تقديم تنازلات. ومن جانبه، أشار حزب العمال إلى أن الكرة الآن في ملعب الحكومة، وأنه في الوقت الذي ستناقش