استمارة و350 جنيها.. رحلة صعود وسقوط نصاب الأرياف

المتهم انتحل صفة رئيس مجلس إدارة جريدة وزعم تعدد علاقاته ومعارفه وتسخيرها لخدمة الشباب وتشغيلهم وأحكم جريمته بمستندات رسمية بطلب ملء استمارات توظيف وتقديم سيرة ذاتية.
تحرير:سماح عوض الله ١٦ أبريل ٢٠١٩ - ١٠:٣٨ ص
حبس- أرشيفية
حبس- أرشيفية
«أنا رئيس مجلس إدارة، بابي مفتوح دائمًا لخدمة وتشغيل الشباب الجادين فى العمل، علاقاتي واسعة ولن أبخل بجهد لتوفير فرصة حياة كريمة لشاب راغب فى العمل، لا أطلب شيئا لنفسي ولكن فقط ملء استمارات توظيف برسوم مالية مدفوعة لضمان الجدية ليس أكثر» كانت تلك هى الحيلة التى أوقعت العشرات من أهالي الجيزة ضحايا لمتهم بالنصب، معتاد ارتكاب جرائم النصب والتبديد وخيانة الأمانة، انتحل صفة رئيس مجلس إدارة صحيفة، واتخذ من ذلك وسيلة لإقناع الضحايا بتعدد علاقاته ومعارفه واستخدامها فى توظيفهم ثم الاستيلاء على أموالهم.
ذاع صيت الصحفى الكبير -المزعوم- الذى يخدم الأهالي بتوفير فرص عمل للشباب، وتهافت عليه العشرات والعشرات من الشباب، حتى هؤلاء الراغبين فى الحصول على عمل إضافى لتحسين دخلهم، وفى البداية لم يكن أحد يعبأ بالمبالغ الهزيلة التى يطلبها المتهم، إلا أن صيت المتهم كان كافيًا لإثارته البلبلة بين الناس، مع تداول