شرطة الجزائر تجبر ناشطات على خلع ملابسهن

١٦ أبريل ٢٠١٩ - ١١:٠٢ ص
كشفت ناشطات جزائريات أنهن تعرضن لعملية تفتيش "غير اعتيادية" في مركز للشرطة ببلدية براقي في ضواحي العاصمة الجزائر. وأضافت الناشطات، حسب "فرانس 24"، أن شرطية بزي مدني تعمل في هذا المركز أرغمتهن على خلع لباسهن بشكل كامل، خلال عمليات التفتيش التي جاءت بعد توقيفهن قرب مقر البريد المركزي السبت الماضي بتهمة محاولة التجمع. ولم يصدر أي بيان من قبل المديرية العامة للأمن الجزائري حول هذا الحادث الذي أثار "استنكار" عدد كبير من الناشطين والحقوقيين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي بالجزائر.
وروت أربع ناشطات ما تعرضن له من مساس بـ"كرامتهن" بعدما تم توقيفهن قرب مقر البريد المركزي، حيث كن يتهيأن لتنظيم تجمع في إطار الاحتجاجات الشعبية المطالبة برحيل كل رموز النظام السابق، قبل أن يتم اقتيادهن إلى مركز الشرطة في الضاحية الجزائرية. وقالت ناشطة تدعى "آمال": "كنا أربعة نساء. أفراد من الشرطة (في