الثقافة تتضامن مع فرنسا في «حريق كاتدرائية نوتردام»

تحرير:التحرير ١٦ أبريل ٢٠١٩ - ١١:٣٠ ص
حريق كنيسة نوتردام
حريق كنيسة نوتردام
أعلنت وزارة الثقافة المصرية، تضامنها ومشاطرتها الشعب الفرنسي في مصابه الكبير بعد الحريق الهائل الذي نشب في البرج التاريخي لكاتدرائية نوتردام ذات الرمزية التاريخية والروحية الرفيعة في العالم أجمع، والذي يرجع تاريخه إلى أكثر من 1500 عام، كما أكدت "الثقافة"، في بيان رسمي صادر عنها، مساندتها الحكومة الفرنسية، التي وصفتها بالصديقة وصاحبة العلاقات المتميزة والتاريخية مع مصر وشعبها من خلال مواقفها النبيلة وتحديدا في مجال حماية وصون التراث المصري الإنساني.
ولفتت في البيان إلى ثقتها في القدرات الفرنسية لعودة هذا الأثر الديني التاريخي إلى سابق عهده، قائلة: "نرفع أيدينا جميعا للسماء بالصلاة والابتهال من أجل إنقاذ هذا التراث الإنساني". (اقرأ أيضًا.. ليلة الحرائق الدينية.. نوتردام فرنسا ومصلى الأقصى) وكانت وزارة الداخلية الفرنسية قد أعلنت اليوم الثلاثاء،