وداعًا «يوسف الجميل».. قيداه وأغرقاه في ترعة بالصف

استمر البحث عن الصبي ومركبته لمدة 5 أيام لم تفقد أسرته خلالها الأمل فى العثور عليه حيًّا.. بشاعة طريقة القتل أثارت غضب الأهالي.. والمباحث تحركت وضبطت الجناة خلال ساعات
تحرير:سماح عوض الله ١٦ أبريل ٢٠١٩ - ٠١:٤٥ م
جثة طفل- أرشيفية
جثة طفل- أرشيفية
صبي عمره لا يتجاوز 16 سنة، جميل الوجه نحيف الجسد، يتمتع بقدر من المسئولية يجعله يعمل على دراجة نارية «توك توك»، للمساعدة فى نفقات أسرته، ويقتصر عمله على أيام الإجازات، لكن الطمع فى الدراجة أنهى حياة الصبي بطريقة بشعة، تسببت فى حالة من الغضب بين أهالي الصف بالجيزة، إذ أقدم مجرمان على طلب توصيلهما إلى خارج الكتلة السكنية، وأجهزا عليه وقاما بتكميم فمه وتكبيل يديه وقدميه وإلقائه فى ترعة نيلية، وإلقاء حجر فوقه، ليلقى المجني عليه الهلاك بسبب جشع عاطلين اعتادا الإجرام.
رحل المجني عليه يوسف محمد نصر عبد الغني، طالب بالصف الثاني الثانوي الأزهري، تاركًا الحسرة فى قلوب أسرته وأهل بلدته، إذ كانوا يصفونه بأنه مهذب ومحترم، حتى إنهم لقبوه بـ «السني» على صغر سنه، ولم لا وهو من أسرة طيبة ويدرس بالأزهر الشريف بمدينة الصف، ويكد فى العمل بعد الدراسة لدعم أسرته، لكن