خلافات في أمريكا بسبب قرار ترامب حول الحرس الثوري

ستضيف هذه الخطوة طبقات إضافية من العقوبات على جزء مهم من النخبة العسكرية الإيرانية، الذي يستحوذ على قطاع كبير من الاقتصاد الإيراني وتتنوع ممتلكاته داخله
تحرير:محمد عمر ١٦ أبريل ٢٠١٩ - ٠١:٥٦ م
الحرس الثوري الإيراني
الحرس الثوري الإيراني
دخل قرار إدراج الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية من قبل إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حيّز التنفيذ، أمس الإثنين، وسط خلافات بين إدارة ترامب وبعض المشرعين في الكونجرس، بشأن الدول الثماني التي كانت الإدارة الأمريكية قد منحتها استثناءات مؤقتة من العقوبات على استيراد النفط الإيراني، لضمان استقرار الأسواق العالمية، والتي سوف تنتهي مدتها مطلع شهر مايو المقبل. القرار الذي يعد الأول على الإطلاق بالنسبة لإدارة أمريكية في إدراج جزء من القوات المسلحة لبلد ما كمنظمة إرهابية، تم نشره في السجل الاتحادي الأمريكي.
ويأتي هذا القرار في إطار استراتيجية ترامب التي تقتضي ممارسة أقصى الضغوط على النظام الإيراني، والتي بدأها في مايو الماضي بانسحابه من الاتفاق النووي المبرم من قبل عدد من الدول الكبرى مع إيران، والذي كانت إدارة سلفه باراك أوباما قد وقعته في عام 2015، ثم إعلانه فرض العقوبات الاقتصادية والسياسية على طهران. وستضيف