الاغتصاب.. وسيلة للتعذيب داخل سجون الأسد

قدم فيلم وثائقي نظرة عن العنف الجنسي ضد النساء في سجون الأسد في سوريا.. وكشفت شهادات ناجين عن استخدام واسع وممنهج للعنف الجنسي في حق المعتقلات داخل السجون السورية
تحرير:وكالات ١٦ أبريل ٢٠١٩ - ٠٣:١٥ م
هراوات، صواعق كهربائية وأدوات صلبة من جميع الأشكال والأنواع، هي ترسانة هائلة من الأسلحة والأدوات المستخدمة لتعذيب السجناء في حوالي ثلاثين سجنا في حكومة الأسد، وفقا لموقع دويتشه فيله. "هل تعرف ما يحدث هنا؟" هو اسم الوثائقي، الذي رصد تلك الجرائم ونشره مؤخرا المركز السوري للعدالة والمساءلة (SJAC) ومقره واشنطن، من خلال التحدث إلى الناجين من التعذيب، تم الكشف عن أساليب التعذيب المستخدمة في سجون سوريا وعن أن "استخدام الاغتصاب وغيره من أشكال العنف الجنسي أمر معتاد داخلها".
المشرفون على الفيلم الوثائقي قاموا بتحليل 91 مقابلة مع الناجين من التعذيب وخلصوا إلى نتيجة مفادها أن "56 من هذه المقابلات تضمنت إشارات إلى العنف الجنسي، وبخاصة الاغتصاب وغيره من أشكال العنف الجنسي، وتعذيب الأعضاء التناسلية وعدم الحصول على الرعاية ضد أمراض النساء أثناء فترة الاحتجاز. المشاركون في مقابلات