هل يقدم الجيش السوداني المزيد من التنازلات للمحتجين؟

منذ تولي الفريق أول عبد الفتاح البرهان رئاسة المجلس العسكري الانتقالي السوداني، تعهد بتشكيل حكومة مدنية، واجتثاث نظام البشير، لكن مطالبه لم تلقَ قبولا في الشارع السوداني
تحرير:التحرير ١٧ أبريل ٢٠١٩ - ٠٩:٢٨ ص
عبد الفتاح البرهان مع المحتجين
عبد الفتاح البرهان مع المحتجين
رغم الضغوط الكبيرة التي تلاحق رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني، عبد الفتاح البرهان، والمقرب إلى الشارع، فإن بيانه بتشكيل مجلس عسكري وحكومة مدنية متفق عليها من جميع الأطراف، خلال عامين كحد أقصى، أثار ردود فعل متباينة في الداخل والخارج، لا سيما في ظل حملة الاعتقالات التي تطول صفوف الحزب الحاكم السابق، وهو ما أحدث موجة من الغضب من قبَل الاتحاد الإفريقي الذي طالب "البرهان" بتسليم البلاد إلى حكومة مدنية خلال 15 يومًا، متوعدا بوقف عضوية السودان في المجلس حال عدم تسليم السلطة.
لم يكتف الاتحاد الإفريقي بتحذير القيادة العسكرية الانتقالية الجديدة، بل عكف على توجيه رسالة شديدة اللهجة تضمنت تعليق الاتحاد الإفريقي مشاركة السودان في كل أنشطته إلى حين عودة النظام الدستوري، معلنًا تأييده لمطالب المتظاهرين بتشكيل حكومة مدنية. من جانبه قال اللواء شمس الدين شانتو، المتحدث باسم المجلس