شاب يتبرع بكليته لفتاة على وشك الموت دون أن يراها

كانت لحظة ولادة الحياة من جديد، لم يكن أحد يتوقع أنهم سيجدون متبرعا بهذه السرعة، لماذا عرض جيلين حياته للخطر من أجل شخص لم يعرفه؟، أعتقد لأنه يعلم نعمة الحياة والصحة
تحرير:إسراء سليمان ١٧ أبريل ٢٠١٩ - ٠٢:٠٠ م
مرض الذئبة
مرض الذئبة
إذا نظرنا إلى قوائم الانتظار في المستشفيات، سنجد ملايين من الأشخاص ينتظرون متبرعين بالكلى، ونتيجة لهذا تموت آلاف الحالات كل يوم، فمن المؤكد أن عملية التبرع والزراعة ليست أمرا سهلا فكيف يمكن أن تقنع شخصا بالتبرع بجزء من جسمه، ولكن يوجد بعض الأشخاص لا يفكرون إلا في حياة من يحبونهم، لا يهم ما الذي سيأخذونه في المقابل، وهذا ما حدث مع ماديسون ريتشي البالغة من العمر الآن 19 عامًا، عندما تم تشخيصها بمرض "الذئبة" وهو مرض التهابي مزمن ينشأ عندما يهاجم الحاجز المناعي أنسجة الجسم نفسه وأعضاءه، في عمر 12 عامًا، بعد معاناة جاء غريب وأنقذ حياتها.
قبل التعمق في رحلة مرضها دعنا نقل إنها كانت لحظة حقيقية تلمس القلب، عندما قابلت غريبًا وقرر أن يتبرع لها بجزء من كليته، لا أعلم لماذا أخذ هذا القرار، ولكن الإنسانية لا تحتاج إلى انتظار، فعلى الرغم من تلقي ماديسون لكثير من طرق العلاج المختلفة، بدأت حالتها في التدهور بشكل كبير، لدرجة أن الأطباء أخبروها