طلاق من سويسرا.. الرسالة الأخيرة لـ«أم الأولاد»

تنقلا بين مصر وإثيوبيا، وأقاما فى سويسرا لمدة 4 سنوات، لعمل الزوج بالخارج، وسبقته وطفلاه فى إجازة إلى القاهرة وبدلًا من الاتصال بهم للاطمئنان عليهم فاجأها بمطالبتها بخلعه
تحرير:سماح عوض الله ١٧ أبريل ٢٠١٩ - ٠٢:٣٥ م
ندم الزوجة- تعبيرية
ندم الزوجة- تعبيرية
فتاة خمرية البشرة جميلة الملامح، ولم لا وهى ابنة رجل إثيوبي أسمر، وأم مصرية الجنسية، ملامحها جميلة كملكات الفراعنة، اعتادت الفتاة السفر مع أبيها، والتنقل معه بين مصر وإثيوبيا ودول أوربية، بحكم تجارة والدها، أحبت شابًا إثيوبي الجنسية من موطن والدها، جاء وراءها إلى القاهرة طالبًا ودها والزواج منها، فوافقت وسافرت معه إلى سويسرا حيث عمله، وأثمر زواجهما عن طفلين بعمر 10 و 6 سنوات، كانت حياتهما سعيدة هانئة، حتى فوجئت بزوجها يطالبها باللجوء إلى محكمة الأسرة فى القاهرة للحصول على الخلع منه.
الشابة التي كانت فى أوج فرحتها بحياتها مع زوجها، تحولت إلى امرأة مهزومة من غدر زوجها وخسته فى التعامل معها مؤخرًا، فالزوج المحب الراعي لزوجته وطفليه، والملبي لجميع مطالبهم استغنى فجأة دون مقدمات عن الأسرة كلها، إذ طلب منها النزول وطفليه إلى الإجازة فى القاهرة، على أن يلحق بهم، ومع سعادتها باتصاله للاطمئنان