رسائل كوريا الشمالية من اختبارات السلاح الجديدة

شرعت كوريا الشمالية في تجربة أسلحة جديدة، وهو ما كان بمنزلة رسالة واضحة إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن التهديدات المحيطة بالمفاوضات بين الجانبين
تحرير:محمود نبيل ١٨ أبريل ٢٠١٩ - ١٢:٥٩ م
كيم جونج أون
كيم جونج أون
بدا من الواضح أن حالة الركود التي أصابت المفاوضات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة الأمريكية، في أعقاب فشل القمة التي عُقدت بين كل من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وزعيم بيونج يانج، كيم جونج أون، لم تعد ترقى لطموحات كوريا الشمالية. الزعيم الكوري الشمالي، الذي دخل المفاوضات مع ترامب في جولتين، آخرهما في هانوي بفيتنام، بطموح بأن ينتج عن هذه الجلسة رفع العقوبات الاقتصادية عن بلاده، اصطدم برد أمريكي بارد، لم تتبعه واشنطن أيضًا بأي جديد يُحرك المياه الساكنة في المفاوضات بين الجانبين.
وفي محاولة منها لإحداث جديد في الموقف التفاوضي، قالت كوريا الشمالية، اليوم الخميس، إنها أجرت تجربة على نوع جديد من "الأسلحة الموجهة التكتيكية"، ما بدا أنه تحذير من كيم جونج أون للرئيس ترامب بأنه ما لم تستأنف المفاوضات مع واشنطن، فإن البلدين يمكن أن يكونا مرة أخرى في مسار الاصطدام. انقسام في إدارة ترامب