تعرف على أسباب اختلاف موعد عيد القيامة شرقا وغربا

في مجمع نيقية وضعت مواعيد موحدة للأعياد بين كل الكنائس.. تعديل البابا جريجوري 1582م على التقويم اليولياني أدى للاختلاف.. عدم تقيد الكاثوليك بموعد فصح اليهود غيَّر الموعد
تحرير:بيتر مجدي ٢٠ أبريل ٢٠١٩ - ٠١:٠٧ م
رؤساء الكنائس
رؤساء الكنائس
كما يختلف المسيحيون الشرقيون والغربيون في موعد الاحتفال بعيد الميلاد بين يومي 25 ديسمبر و7 يناير، يختلفون أيضا في تحديد موعد عيد القيامة، فتحتفل غدًا الأحد، الكنيسة الكاثوليكية والكنائس الغربية الأخرى التي تتبع التقويم الجريجوري بعيد القيامة، بينما تحتفل به الكنيسة القبطية الأرثوذكسية والكنائس الشرقية، الأحد في الأسبوع المقبل. والسبب أن كل كنيسة منها تحدد موعد العيد بطريقة مختلفة رغم الاحتفال به سابقا في موعد موحد كما كان مع عيد الميلاد، حتى تعديل البابا جريجوري للتقويم في 1582م. ودعا البابا تواضروس لتوحيد موعد عيد القيامة مجددا ولم يتم الأمر.
دائما تحتفل الكنيسة الكاثوليكية والكنائس الغربية الأخرى التي تسير على التقويم الجريجوري (الشمسي الميلادي)، قبل الكنائس الشرقية بفترة بين أسبوع وشهر، وكل عدة سنوات يحتفلون معًا في نفس اليوم. كانت البدايات واحدة بين كل الكنائس الشرقية والغربية في احتساب مواعيد الأعياد، والتي كان لكنيسة الإسكندرية دور