يتصدر المرشحين.. لماذا يعادي الديمقراطيون «ساندرز»؟

النخبة الديمقراطية وكبار المانحين، يريدون الحفاظ على أجندته السياسية بدون تغيير قد يهدد مصالح كبار رجال الأعمال، بمعنى آخر هم لا يريدون سوى إقصاء دونالد ترامب من منصبه.
تحرير:محمد عمر ٢٠ أبريل ٢٠١٩ - ٠٩:٠٠ م
ساندرز وسط حشد من أنصاره
ساندرز وسط حشد من أنصاره
يبدو أن السيناتور اليساري السبعيني بيرني ساندرز لا يمثل مشكلة لدونالد ترامب وحزبه الجمهوري فقط، بل يؤرق صعوده المحتمل كمرشحٍ عن الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة القادمة في عام 2020، نخبة الحزب الديمقراطي وكبار المانحين فيه كذلك، حيث ذكر تحليل أورده موقع "جاكوبين" الأمريكي أن هؤلاء الأخيرين لا يخشون خسارة ساندرز أمام ترامب، بل بالأحرى يخشون فوزه هو. ويضيف التحليل أنه في انتخابات عام 2016، كان الاعتراض الأكثر صخبا من قِبَل قادة الحزب الديمقراطي البارزين على ترشيح سيناتور ولاية فيرمونت المستقل، تحت لافتة الحزب هو مدى فرصه في هزيمة ترامب.
وادعى جيش من المحللين والنقاد والمسئولين التابعين للحزب أن ساندرز لا يمكنه الفوز في أي انتخابات ضد ترامب، أو أي مرشح جمهوري آخر، لا سيما بالمقارنة مع هيلاري كلينتون والتي باستطاعتها هزيمته بامتياز، ويذكر التحليل بأن مؤيدي هذه الرواية كانوا يهملون وجود أدلة كثيرة تشير إلى عكس روايتهم تماماً، سواء حجم