«نمور التاميل» كلمة السر وراء تاريخ سريلانكا الدموي

سلسلة التفجيرات الإرهابية التي تعرضت لها سريلانكا اليوم الأحد، وأسفرت عن وقوع عشرات الضحايا، ما هي إلا جزء من تاريخ البلاد الدموي، فماذا شهدت البلاد عبر تاريخها؟
تحرير:أحمد سليمان ٢١ أبريل ٢٠١٩ - ٠٦:٠٣ م
نمور التاميل
نمور التاميل
أكثر من 200 قتيل، ونحو 500 مصاب، هم ضحايا ثمانية تفجيرات تعرضت لها عدد من الكنائس والفنادق في سريلانكا اليوم الأحد، خلال احتفالات سكان البلاد المسيحيين بعيد الفصح، هذه السلسلة من التفجيرات، جزء من التاريخ الدموي للبلاد، التي شهدت العديد من العمليات الإرهابية، خلفت مئات القتلى، والتي وقعت معظمها خلال فترة الحرب الأهلية بين عامي 1983 و2009، والمحاولات الانقلابية في 1971 و1987، حيث تعد "نمور التاميل" و"جبهة التحرير الشعبية" أكثر الحركات التي وقفت وراء هذه الهجمات.
مذبحة "أنورادهابورا" المذبحة التي وقعت عام 1985 على يد حركة "نمور التاميل" التي تسعى للحصول على استقلال المناطق التي تقطنها أقلية التاميل في الأجزاء الشمالية والشرقية من الجزيرة، هي أول عملية إرهابية في تاريخ البلاد الحديث، كما أنها تعد أكبر مذبحة تشهد وقوع ضحايا من المدنيين "السنهاليين" الذين يمثلون