قتلها بالشومة.. أطفال يسلمون والدهم المفتري للشرطة

المتهم معتاد التعدي على زوجته وأبنائه بالضرب وأطفاله يخشون التدخل للدفاع عن والدتهم .. انهال عليها بالضرب بشومة وسالت دماؤها أمام أبنائها الذين استغاثوا بالجيران
تحرير:سماح عوض الله ٢٢ أبريل ٢٠١٩ - ٠١:٠٦ م
جثة - أرشيفية
جثة - أرشيفية
محام ورجل قانون، لكن علمه ومكانته لم يمنعا همجيته فى التعامل مع زوجته، إذ اتخذ العنف والإيذاء البدني وسيلة لإرهاب أبنائه، وأحدهم بات فتى يبلغ من العمر 16 سنة، ومنعهم من الوقوف أمام شططه فى التعامل داخل المنزل، والتعدي على زوجته بالضرب المبرح، حتى انتهت آخر وصلة تعدي بالضرب عليها باستخدام شومة، بسقوط الزوجة جثة هامدة فى حضور أبنائها، ليسيطر المشهد المُفزع على عقلية الصغار "أدهم.ا.م" ويبلغ من العمر 16 سنة، وهو طالب بالمرحلة الثانوية، و"عبدالرحمن" 12 سنة طالب بالمرحلة الإعدادية، و"مصطفى" 10 سنوات طالب بالمرحلة الابتدائية.
تمددت الأم فاقدة النفس والنطق بين أيدى صغارها جعلهم يخرجون عن خوفهم من أبيهم، وينطلقون فى الصراخ والاستغاثة بالجيران غير مكتفين بالبكاء فى رعب، وبدأ الجيران يطرقون الباب ليتوجه أحد الأطفال لفتحه، وتستشعر الجارات مفارقة الروح لجارتهم «صفاء.ت.ع» 48 سنة، لتصرخ السيدة بدورها مطالبة من حولها