«إثنين البصخة».. الكنيسة تحيي ذكرى لعن شجرة التين

في أسبوع الآلام لا تقيم الكنيسة القداسات وتستبدل بها صلوات البصخة.. في الإثنين طرد السيد الباعة مجددا من الهيكل ولعن شجرة التين غير المثمرة التي تشبه «أمة اليهود»
تحرير:بيتر مجدي ٢٢ أبريل ٢٠١٩ - ٠٢:١٧ م
في أسبوع الآلام ينقلب حال الكنيسة، عن المعتاد طوال العام، فتتشح بالسواد، تتغير طقوسها، ولا تقيم القداسات كما هو معتاد في صباح كل يوم باستثناء يوم خميس العهد وهو ذكرى العشاء الأخير للسيد المسيح مع تلاميذه قبل القبض عليه من رؤساء كهنة اليهود، وعوضا عن صلوات القداس تقيم الكنيسة صلوات «البصخة»، وهي كلمة يونانية معناها «بيسح» بالعبرية و«فصح» بالعربية، ومعناها «العبور» أو «الاجتياز»، وهي عبارة عن مجموعة من الصلوات المتكررة مثل «تسبحة البصخة»، والقراءات المتغيرة سواء نبوات العهد القديم أو قطعا من المزامير ومن الأناجيل.
وتقيم الكنيسة صلوات «البصخة»، على مدار اليوم، وهي مقسمة لخمس ساعات في النهار و5 ساعات في الليل، وهي (الأولى، الثالثة، السادسة، التاسعة، الحادية عشرة)، وساعات النهار خاصة بيوم الإثنين، أما ساعات المساء فهي الخاصة بليلة الثلاثاء، وهذه هي التقسيمة اليهودية في زمن السيد المسيح لليوم. وهكذا كل