لماذا تأخر الإعلان عن تشكيل المجلس المدني بالسودان؟

طبيعة الجهة التي ستقود المرحلة الانتقالية بعد عزل عمر البشير في 11 أبريل، لا تزال هي نقطة الخلاف الرئيسية بين قادة الجيش والقوى السياسية المنظمة للاحتجاجات
تحرير:وفاء بسيوني ٢٢ أبريل ٢٠١٩ - ٠٣:٢٢ م
جانب من احتجاجات السودان
جانب من احتجاجات السودان
واصلت الأحداث في السودان التصاعد خلال الساعات الأخيرة، بعد حالة الترقب التي عاشتها الخرطوم في انتظار إعلان قوى الحراك عن المجلس السيادي المدني، إلا أن تلك الخطوة تم إرجاؤها إلى الأيام المقبلة. وفي تصعيد جديد ضد المجلس العسكري الحاكم، اتخذ الحراك العديد من القرارات، وهي إرجاء تشكيل مجلس سيادي مدني في السودان، وتعليق التفاوض بين الحراك السوداني والمجلس العسكري، وعدم الاعتراف بالمجلس العسكري. وكان مقررًا أن يعلن قادة الحركة الاحتجاجية خلال مؤتمر صحفي أمس، عن تشكيلة "مجلس سيادي مدني".
إلا أن هذه الخطوة تم إرجاؤها وتحول المؤتمر الصحفي الذي عقد في ميدان الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم، إلى منبر لمخاطبة المتظاهرين. مواصلة التظاهر أعلن قادة الاحتجاجات تعليق التفاوض مع المجلس العسكري، مؤكدين مواصلة التظاهرات للمطالبة بحكم مدني. وقدمت قوى "إعلان الحرية والتغيير" التي تقود الاحتجاجات