محمد في مهمة انتحارية.. من المتهم الأول بتفجيرات سريلانكا؟

قضى محمد ليلته في غرفته ولم يدر أحد كيف مرت تلك الساعات.. وفي الصباح الباكر استيقظ وامتثل لقواعد الفندق لكنه فجأة وبدون أي مقدمات، قرر أن يقطع حالة الملل والترقب بشكل غريب
تحرير:أحمد مطاوع ٢٢ أبريل ٢٠١٩ - ٠٣:٥٩ م
تفجيرات سريلانكا
تفجيرات سريلانكا
صباح "القيامة" لم يكن عيدا في سريلانكا، حيث هزت 8 انفجارات العاصمة كولومبو ومدينتين في الجزيرة السياحية الشهيرة بجنوب آسيا، أمس، مستهدفة كنائس وفنادق خلفت نحو 290 قتيلا وأكثر من 500 جريح، وفيما لم تعرف الدوافع الحقيقية للمنفذين حتى الآن، أكد خيير في الطب الشرعي بالحكومة، أن 7 انتحارين تفذوا الهجمات الست المتزامنة، التي استهدفت 3 كنائس و3 فنادق داخل وحول العاصمة، بحسب تحليل الجثث التي جمعت من مواقع الهجمات، ولا يزال تفجيران، وقعا بعد ساعات في دار ضيافة ومكان قريب من جسر في ضواحي كولومبو، قيد التحقيق، ما يفتح الباب أمام روايات عن المفجرين ولحظاتهم الأخيرة.
مساء يوم السبت، وصل إلى فندق سينامون جراند المصنف 5 نجوم في كولومبو، والقريب من منزل رئيس وزراء سريلانكا رانيل ويكرمسينج، شاب في العشرينيات من عمره، وقدم نفسه في استمارة البيانات الخاصة بطلبات الحجز بالفندق، على أنه رجل أعمال واسمه محمد عزام محمد، سريلانكي الجنسية. لم يستشعر أحد أي شيء مريب، الأمور