ضريح داخل نادي الصيد يثير أزمة.. اعرف سر القصة (صور)

تحرير:محمد حسن صيام ٢٢ أبريل ٢٠١٩ - ٠٩:٥٥ م
نادي الصيد
نادي الصيد
في ليلة النصف من شهر شعبان من كل عام تتجدد موجات الغضب بين أعضاء نادي الصيد الذي يربط بين منطقتين من أرقى المناطق فى مصر وهما الدقى والمهندسي، بسبب إقامة مولد يحضره المريدون داخل أسواره، إذ يحتضن النادى بين طياته مقاما لأحد أولياء الله الصالحين، وهو سيدي محمد البدوي. وأغضبت هذه الفعالية عددا من أعضاء النادي ورواد السوشيال ميديا، الذين اعتبروا أن النادي العريق الذي أنشأه الملك فاروق، في عام 1939، لا يجوز اختراقه بمقام لأحد الشيوخ خصوصا أن مريديه يصلون إليه عن طريق الدخول من بوابة النادي، المخصص للترفيه والرياضة والنشاطات الاجتماعية المختلفة. ?
من جهته، كشف شيرين شمس المدير التنفيذي لنادي الصيد عن موقف النادي من الضريح والمولد الذي يقام كل عام في ليلة النصف من شهر شعبان، إذ أكد في تصريحات إلى "التحرير" أن هناك ضريحا يحمل اسم سيدي محمد البدوي داخل جدران نادي الصيد وأن هذا الضريح متواجد في النادي من قديم الأزل. وأضاف المدير التنفيذي لنادي