هل يشهد السودان مواجهة بين المجلس العسكري والمعارضة؟

التحذيرات التي أطلقها المجلس العسكري ولم تستجب لها قوى المعارضة تنذر بمواجهة مرتقبة مع المعتصمين أمام مقر الجيش في الخرطوم المتواجدين منذ أكثر من أسبوعين.
تحرير:وفاء بسيوني ٢٣ أبريل ٢٠١٩ - ١٢:٣٦ م
تظاهرات السودان
تظاهرات السودان
مع التحذيرات التي أطلقها المجلس العسكري في السودان والتي وجهها لقوى الحراك الشعبي الذي يواصل التظاهر، يتجه المشهد في هذا البلد إلى التصاعد بين الطرفين على خلفية إعلان قوى "إعلان الحرية والتغيير" المعارضة، وقف تفاوضها مع المجلس واعتباره امتداداً للنظام السابق، ودعوتها الجماهير إلى مواصلة حراكها. وسرعان ما رد المجلس العسكري على ذلك بالتحذير من إغلاق الطرق وطالب الجيش المتظاهرين برفع الحواجز ونقاط التفتيش التي أقاموها على الطرقات المؤدية إلى مقره العام في الخرطوم، حيث يتجمع الآلاف للمطالبة بمجلس سيادي مدني.
ممارسات غير مقبولة المجلس العسكري الحاكم توعد باتخاذ إجراءات لرفع الحواجز التي وضعها المحتجون أمام مقر قيادة الجيش، ودعت اللجنة الأمنية التابعة للمجلس العسكري الانتقالي المواطنين للتعاون معها للحد مما سمته "الظواهر السالبة، الممثلة بإغلاق الطرق وتفتيش المارة". وتوعدت اللجنة بفتح الممرات والطرق والمعابر