أزمة كل عام بين الأوقاف والسلفيين.. والاعتكاف السبب

الأوقاف تخصص مساحات معينة داخل المساجد للاعتكاف.. وتطالب الأئمة والخطباء بجمع بيانات المعتكفين قبل الاعتكاف بأسبوع.. وغضب سلفي من شروط الوزارة
تحرير:باهر القاضى ٢٣ أبريل ٢٠١٩ - ٠١:٠٧ م
تستعد وزارة الأوقاف، خلال الساعات المقبلة، للانتهاء من وضع خطتها الدعوية خلال شهر رمضان المبارك، غير أن تهيئة المساجد للاعتكاف بجميع محافظات الجمهورية التي تبلغ نحو 4 آلاف مسجد، يعد من أكبر محطات الصراع المكتوم بين الأوقاف والتيار السلفى، خاصة بعدما حددت الوزارة جزءا معينا من كل مسجد للاعتكاف، الأمر الذى وصفه السلفيون بالتضييق على المعتكفين. أعلنت الإفتاء أن الاعتكاف مستحب فى كل وقت، وهو فى العشر الأواخر من رمضان أفضل منه فى غيره؛ لطلب ليلة القدر بالصلاة والقراءة وكثرة الدعاء.
وحسب ما أقرته وزارة الأوقاف من شروطا للاعتكاف، أن يكون الاعتكاف داخل المسجد الجامع، لا بالزوايا ولا بالمصليات، فالزوايا والمصليات تكون لأداء الصلوات الراتبة فقط، ولا مجال فيها لإقامة شعائر الجمعة والاعتكاف، واشترطت الوزارة ضرورة تهيئة المساحة المخصصة للاعتكاف من الناحية الصحية، بحيث لا يزيد عدد المعتكفين