ثلاثاء البصخة.. تحذير و«مزمور» بلحن فرعوني

يوم الثلاثاء.. يحذر بعض اليهود السيد المسيح ويطالبونه بالخروج من أورشليم.. ترتل الكنيسة مزمور «كرسيك يا الله» بلحن مصري قديم.. والسيد المسيح يتنبأ بخراب الهيكل
تحرير:بيتر مجدي ٢٣ أبريل ٢٠١٩ - ٠٢:٥٣ م
تواصل الكنائس القبطية الأرثوذكسية والكاثوليكية، إقامة صلوات البصخة المقدسة، طوال أسبوع الآلام الذي بدأ أول من أمس الأحد بقداس «أحد السعف»، وينتهي بصلوات التجنزي العام، وبعدها تتشح الكنيسة بالسواد، وتصلي صلوات البصخة نهارًا وليلا، ويمثل يوم الثلاثاء منتصف أسبوع الآلام، وهو يوم مفصلي وفق طقس الكنيسة القبطية الأرثوذكسية؛ حيث يعلن فيه السيد المسيح لأول مرة أمام تلاميذه عن الموعد الذي يسلم فيه إلى حكم الموت، عندما يخبرهم عن موعد عيد الفصح الذي يتبقى له يومان فقط، وبعد يومين سيجتمع بتلاميذه لتناول الفصح، ثم سيقبض عليه.
ولأن اليوم فص صلوات البصخة، لا يبدأ من نهاره بل من الليلة السابقة، فإن مساء أمس الاثنين، أي ليلة الثلاثاء، شهدت مجموعة أخرى من الأحداث في الساعات الأخيرة للسيد المسيح، وتدور القراءات حول مجيء بعض من الفريسيين -طبقة من رجال الدين اليهود- إلى السيد المسيح يطلبون منه مغادرة «أورشليم»؛ لأن هيرودس