قمة كيم وبوتين.. لا جديد بانتظار كوريا الشمالية

من المقرر أن يلتقي الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في نهاية أبريل الجاري، فما النتائج المتوقعة من هذا الاجتماع التاريخي؟
تحرير:أحمد سليمان ٢٣ أبريل ٢٠١٩ - ٠٢:٥٦ م
كيم جونج أون
كيم جونج أون
أكدت وسائل الإعلام الكورية الشمالية الرسمية، صحة التقارير التي أشارت إلى أن زعيم البلاد كيم جونج أون، من المقرر أن يسافر إلى روسيا للقاء الرئيس فلاديمير بوتين للمرة الأولى، ولم يتم تحديد موعد نهائي للقاء، إلا أن الكرملين أعلن أن القمة ستكون في النصف الثاني من شهر أبريل الجاري، ويأتي هذا الاجتماع بين الحليفين القديمين، في وقت حاسم بالنسبة لكوريا الشمالية، بعد أن فشلت القمة الأخيرة بين كيم ودونالد ترامب في هانوي فبراير الماضي، إلا أن كلا من موسكو وبيونج يانج، تحملان أجندات مختلفة في القمة التي من المتوقع أن تستضيفها مدينة "فالديفوستوك" شرق روسيا.
ما مدى التأثير الروسي على كوريا الشمالية؟ تقول هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" إن الاتحاد السوفيتي كان حليفًا رئيسيا لكوريا الشمالية؛ حيث قدم لها مساعدات اقتصادية، وإنسانية، كما منحها المعرفة النووية. إلا أنه منذ انهيار الستار الحديدي في 1991، تأثرت العلاقة بين البلدين؛ حيث لم يعد هناك حاجة لدعم