5 أسرار عن أسبوع الآلام.. تعرف عليها

صلاة جنازة عامة ولا تصلى على المتوفين.. ألحان أصلها فرعوني.. في ليلة سبت النور تدمج نغمات الحزن والفرح معا.. دفنة رمزية للسيد المسيح وتمتنع عن القداسات
تحرير:بيتر مجدي ٢٥ أبريل ٢٠١٩ - ٠٢:٠٠ م
تعيش الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، ومعها كل الكنائس الشرقية، المتفقة والمختلفة معها «أسبوع الآلام»، الذي يمثل «قدس أقداس السنة»، بالنسبة لكل الكنائس والمسيحيين حول العالم، وفي هذا الأسبوع تحيي الكنيسة ذكرى الأيام والساعات الأخيرة في حياة السيد المسيح، منذ دخوله مدينة أورشليم في يوم الأحد الشهير باسم «السعف»، شعبيا، مرورا بتعرضه للمؤامرات على يد قادة الكهنة اليهود، وتناول العشاء الأخير مع تلاميذه في عيد الفصح يوم الخميس، ثم القبض عليه بعدها والحكم عليه بالصلب، وموته وقيامته فجر الأحد، وفق الإيمان والمعتقد المسيحي.
يشهد أسبوع الآلام مجموعة من طقوس الكنيسة المختلفة عن بقية أيام السنة، وتحيي الكنيسة القبطية الأرثوذكسية هذه الذكرى بروح مصرية قديمة من خلال ألحان ذات أصل «فرعونية». (اقرأ أيضا: تعرف على أسباب اختلاف موعد عيد القيامة شرقا وغربا) لماذا أسبوع الآلام بهذه الأهمية؟ وفق المعتقد المسيحي، فإن خطيئة