كل ما تريد معرفته عن أداء مناسك العمرة

مركز الأزهر للفتوى الإلكترونية يكشف لـ«التحرير» كافة الجوانب الشرعية لأداء مناسك العمرة.. ويشرح خطوات سير المعتمر ابتداء من المطار حتى عودته من السعودية
تحرير:باهر القاضى ٢٥ أبريل ٢٠١٩ - ١٠:٠٠ ص
الكعبة
الكعبة
كشف مركز الأزهر للفتوى الإلكترونية، تفاصيل أداء مناسك العمرة، بالتأكيد على أن للعمرة ميقاتٌ زماني، وميقاتٌ مكاني، فأمّا الزماني، فيصح إنشاء الإحرام للعمرة في كل أوقات السنة من غير كراهة، وأمّا ميقاتها المكاني: فحدده المصطفى صلى الله عليه وسلم: لأهلِ المدينةِ ذو الحُلَيفةِ، ولأهلِ الشامِ الجُحْفَة، ولأهلِ نجْدٍ قرن المنازلِ، ولأهلِ اليمنِ يَلَمْلَم. قال: «فهُنَّ لهنَّ، ولمن أتى عليهن من غير أهلهنَّ ممن أراد الحجَّ والعمرةَ، فمن كان دونهنَّ فمن أَهلِه، وكذا فكذلك، حتى أهلُ مكةَ يُهلِّون منها».
وأضاف مركز الفتوى، فى رده على سؤال "التحرير" حول الجوانب الشرعية للعمرة، أن ميقات العمرة كميقات الحج إلا بالنسبة لمن كان بمكة، سواء كان من أهلها أو غريبًا، فإن ميقاته في العمرة «الحل» وهو التنعيم؛ وذلك لما ثبت في الصحيح من أمر النبي (عبدالرحمن بن أبي بكر أخي أم المؤمنين السيدة عائشة رضي