دراسة:الثلج مسكن للألم أثناء الخضوع للعلاج الكيميائي

أوكساليبلاتين دواء يستخدم في علاج مراحل السرطان المتقدمة، خاصة سرطان الجهاز الهضمي، ويمكن أن يسبب الدواء آثارًا جانبية عن طريق الفم تتضمن مشكلة في الأكل والشرب
تحرير:فيروز ياسر ٠٥ مايو ٢٠١٩ - ٠٦:٠٠ م
مريض السرطان
مريض السرطان
كشفت دراسة جديدة أن رقائق الثلج قد تساعد بعض الأشخاص الذين يخضعون للعلاج الكيميائي على تناول الطعام بشكل أفضل. أوكساليبلاتين دواء يستخدم في علاج مراحل السرطان المتقدمة، خاصة سرطان الجهاز الهضمي، ويمكن أن يسبب الدواء آثارًا جانبية في الفم تتضمن مشكلة في الأكل والشرب، خاصةً للعناصر الباردة. يقول الباحثون إن المرضى الذين احتفظوا برقائق الثلج في أفواههم أثناء دخول العلاج الكيميائي للوريد واجهوا صعوبة في الأكل والشرب أقل من أولئك الذين لم يفعلوا ذلك، وذلك حسبما ذكر موقع Healthline.
يعتقد مؤلفو الدراسة أن الثلج قد يبرد درجة حرارة الفم الداخلية بما يكفي لتضييق الأوعية الدموية داخل الأغشية المخاطية، كما قد يقلل ذلك من كمية الدواء التي يتم توصيلها مباشرة إلى الفم والحنجرة. يقول الدكتور كيم أ. ريس بيندر، باحث وأستاذ مساعد في الطب إن الدراسة تسلط الضوء على تدخل ذي تقنية منخفضة وبدون